اقتل..وفي يوم القيامة قل هذا ما أفتى به أبويقظان

مجلة المدن

 

المدن - عرب وعالم | السبت 22/07/2017

 
لا بد من إزالة الأحرار حتى نستطيع أن نستمر في هذه المنطقة (انترنت)
تناقل ناشطون سوريون تسجيلاً صوتياً قيل إنه لشرعي الجناح العسكري في "هيئة تحرير الشام" أبو اليقظان المصري، يحض مقاتلي "الهيئة" على قتال "الأحرار" بالقرب من معبر باب الهوى. وأبو اليقظان أحد المشاركين في تطويق "أحرار الشام" في المعبر.
وقال أبو اليقظان في التسجيل المطول: "ليس مهما أن تقاتل اليهود لتحرير الأقصى إذا لم تكن تقاتل لتكون كلمة الله هي العليا، فحتى لو كان قتال جبهة النصرة في أطمة هو من أجل إعلاء كلمة الله فسأقاتلها". وأوضح أبو اليقظان أن  في "الأحرار" فريق سماه "الجيش الوطني" ممن لا يملك القائد العام لـ"الأحرار" أبو عمار، عليه أي سلطة. وتابع: "لقد سألنا ابو عمار لماذا اعتمدتم القانون العربي الموحد في المحاكم وعلم الثورة، وكنتم تعتبرونه علم الانتداب الفرنسي، فقال نحن نمهد لدخول تركيا لنكون حينها فصيلاً ثورياً لا جهادياً".

وأضاف أبو اليقظان أن فريق "الجيش الوطني" في "الأحرار" يعتبر "تحرير الشام" خوارج، واعلان الحرب كان لإنهاء "حركة أحرار الشام"، و"لا بد من إزالة الأحرار حتى نستطيع أن نستمر في هذه المنطقة". وأكد أن "هناك قرارات سيادية في هيئة تحرير الشام ومنها إعلان الحرب، وقد أخذ الشيخ أبو جابر الشيخ قرار الحرب لإنهاء أحرار الشام".

أبو اليقظان أشار إلى أن "الأحرار ضعفاء، هم لا يقاتلونا، كذلك لن نسمح لفيلق الشام لاحقاً إلا بقوة محدودة، وكذلك من بقي من الجيش الحر، وما قمنا به إصلاح للجهاد هو جهاد، ولو لم نقم بهذا لما كان سيبقى هناك جهاد في هذه المنطقة".

وبخصوص قتل المدنيين قال أبو اليقظان المصري: "نحن نحاول تحييد المدنيين لكن عندما نقاتل فإننا نقاتل واذا كان الحاجز لا يمكن اخذه إلا بالقتال (اضرب بالراس)، واذا كانت مصلحة العمل في القتل وكان لا بد من ضحايا مدنيين، فهذا تمترس. اقتل وفي يوم القيامة قل هذا ما أفتى به أبو يقظان، وفي يوم القيامة تبعثون على النوايا".

وأضاف: "وفي يوم القيامة قل ابو يقظان قال كذا، وأنا شرعي الجناح العسكري، وتبعث على النية يوم القيامة، ولمصلحة العمل نحن نقتل ونقول هناك تترس. والتمترس شرعاً هو احتماء جيش الكفار بمن يحرم قتلهم من المسلمين".