الحل الإسلامي في الأردن: الإسلاميون والدولة ورهانات الديمقراطية والأمن

28 أغسطس 2016

يتتبع كتاب “الحل الإسلامي في الأردن: الإسلاميون والدولة ورهانات الديمقراطية والأمن“، الصادر بشراكة بين مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية ومؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية في عمان عام 2012، لمؤلفيه محمد أبو رمان وحسن أبو هنية، الحركات والجماعات الإسلامية وموقعها في المشهد السياسي الأردني والاختلافات المفصلية التي بينها ورصد بروزها وتطورها وما يثار حولها وما تطرحه من “حلول” للأسئلة السياسية والاجتماعية في الأردن.

وتركز بشكل أساسي على تتبع الأبعاد الكامنة وراء تراجع قوة جماعة الإخوان المسلمين في الشارع الأردني، ومتغيرات الدور السياسي لها وعلاقاتها بالدولة، وعلاقة الجماعة بالمجتمع من جهة أخرى، وذلك في إطار دراسة مجمل التطورات والتحولات التي عصفت داخل الجماعة سواء على مستوى الخطاب الأيديولوجي والممارسة، ورصد مراحل تطور علاقتها بالدولة وديناميكية عملها الاجتماعي والسياسي.

يضم الكتاب المكوّن من (456) صفحة، ثمانية فصول رئيسة، تبحث في السياسات الدينية وسؤال العلاقة بين الدين والدولة في محاولة لاستنطاق البيئة التشريعية والسياسية المحيطة بالإسلاميين التي ترسم الملامح المشكلة للحقل الديني عموما، وهو حقل حيوي وأساسي في دراسة طبيعة العلاقة بين الإسلاميين والدولة والمجتمع.