اعتقال 10 «داعشيات» خططن لهجمات في المغرب

الحياة

الحياة اللندنية

4-10-2016

أحبطت السلطات المغربية مخطط اعتداءات إرهابية في مدن عدة في البلاد، بعد تفكيك الأجهزة الأمنية خلية تتألف من 10 نساء ينتمين إلى «داعش»، سعين إلى تنفيذ تفجيرات انتحارية. وأتى ذلك عشية الانتخابات الاشتراعية المقررة يوم الجمعة المقبل.

وأورد بيان لوزارة الداخلية المغربية أمس، أن المشبوهات العشر «اللواتي بايعن (أبو بكر) البغدادي الأمير المزعوم لما يسمى بتنظيم الدولة، انخرطن في الأجندة الدموية لهذا التنظيم، وذلك من خلال سعيهن إلى الحصول على مواد تدخل في صناعة العبوات الناسفة من أجل تنفيذ عملياتهن».

وأشارت الداخلية في بيانها، إلى أن المعتقلات «ينشطن في مدن القنيطرة وطانطان وسيدي سليمان وسلا وطنجة وأولاد تايمة وزاكورة وسيدي الطيبي (نواحي القنيطرة)».

ولفتت الأجهزة المغربية إلى أن النساء العشر يرتبطن بعلاقة قرابة بعناصر مغاربة في صفوف «داعش» ومناصرين آخرين لجماعات إسلامية متطرفة، وأشارت إلى أن الموقوفات «نسقن مشروعهن التخريبي مع عناصر ميدانية في وحدة العمليات الخارجية لداعش على الساحة السورية - العراقية، وكذلك مع عناصر موالية للتنظيم تنشط خارج منطقة تمركزه في العراق وسورية».

ولاحظت الداخلية المغربية في بيانها أن تكليف قيادة «داعش» أتباعها المغاربة بتجنيد نساء، «يهدف إلى تعزيز صفوف التنظيم في المغرب»، حيث فككت السلطات في الأشهر الأخيرة خلايا عدة مرتبطة بتنظيمات إرهابية وأوقفت أشخاصاً يعملون في مجال التجنيد لمصلحتها، لكنها المرة الأولى التي يجري توقيف هذا العدد من النساء في خلية واحدة.