الشباب العربي: اللامبالاة، الإحباط والتغيير

محمد ابو رمان

 

        تصدّر موضوع الشباب – خلال الأعوام القليلة الماضية- اهتمام العديد من الحكومات العربية، وأصيح ملفاً ساخناً بوضوح على طاولة المسؤولين، وحتى المؤسسات الغربية، بعد أن تحول المنظور العام للشباب من سياق اللا مبالاة وعدم الاكتراث بالشؤون العامة إلى وصفهم قوى التغيير والتحريك الفاعلة في الشارع اليوم.

      بموازاة هذا الاهتمام الرسمي العربي، الذي أخذ صوراً متباينة ومتنوعة، فإنّ العديد من الدراسات والأبحاث والندوات التي عقدت عن الشباب، بوصفهم شريحة اجتماعية ذات خصائص معينة، ولديهم هوية جيلية معينة. وبدأ موضوع الشباب يأخذ استقلالية على صعيد الاهتمام الأكاديمي والبحثني والسياسي بصورة عامة.

       من ضمن الكتب المهمة التي تناولت موضوع الشباب العربي، خلال الفترة الماضية، وصدر بالانجليزية وتمت ترجمته إلى العربية بعنوان "مأزق الشباب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، تحرير يورغ غرتل ورالف هكسل، ويضم مجموعة مهمة من الدراسات المسحية والتحليلية (سنتناوله في مقال لاحق). أما الكتاب المهم الذي سأتناوله في هذا المقال فقد صدر حديثاً (تشرين الثاني 2019) بعنوان "سياسات الشباب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، فهو عبارة عن أوراق عمل مهمة (قدمت خلال ورشة عمل أقامها مشروع الشرق الأوسط والعلوم السياسية التابع لمعهد دراسات الشرق الأوسط في جامعة جورج واشنطن مع مركز الفينيق في عمان).

     الأوراق تتناول حالات متعددة، مثل الحركات الشبابية في تركيا وتونس والمغرب والجزائر ومصر والأردن وفلسطين والسودا،. إذ يسلط الباحثون الضوء بصورة معمّقة في كل حالة من الحالات السابقة على كيفية تشكل الحراكات الشبابية الجديدة وتأثيرها بصورة عامة، والتغير الواضح في الاستراتيجيات والأدوات عن العقود السابقة، وما شكلته هذه الحركات من قوة وقدرات غير مسبوقة في تحريك الشارع والوصول إلى أكبر عدد ممكن من المتأثرين.

    يمكن بسهولة ملاحظة العديد من الفوارق والاختلافات والتنوع بين الحركات الشبابية في هذه الدول، سواء على صعيد المطالب والظروف والأولويات، إلاّ أنّ جميع الدراسات تؤكّد على أنّنا أمام فاعل قوي ومؤثر جديد في المشهد السياسي في المنطقة وهو الحركات الشبابية، التي أصبحت تستخدم استراتيجيات وتكتيكات جديدة متشابهة، تتجاوز الوسائل والأطر التقليدية التي يتعامل من خلالها كلّ من الحكومات والمعارضات الحزبية العربية.

      إذا تجاوزنا التفصيلات الخاصة بكل حالة في الكتاب، وفيها اقتراب مهم من معلومات وتحليلات قيّمة، وانتقلنا إلى النتائج العامة المشتركة التي تصلح أن تشكّل مدخلاً أساسياً لدراسة وتحليل التحولات البنيوية والرئيسة التي حدثت في علاقة الدولة بالمجتمع في العالم العربي – بصورة محددة-، وفي عجز الآليات والاستراتييجات والأدوات التقليدية التي كانت تستخدم من قبل النظم العربية خلال العقود السابقة عن التكيّف الفاعل مع التطوّر الذي حدث لدى الأجيال الشبابية الجديدة في استخدام التكنولوجيا وتوظيفها بصورة قوية في التغيير والتعبير عن مطالبهم،

     دعونا نبدأ بملاحظة أنّ ما يحدث حالياً من احتجاجات عديدة في العالم العربي حالياً، العراق ولبنان، وقبلها الجزائر والسودان، وحالة عدم الاستقرار في دول أخرى، يؤكّد بأنّ العوامل والشروط والأسباب التي ولّدت لحظة الربيع العربي - وقادت الشعوب نحو المطالبة بالتغيير الداخلي، بعد عقود من الصمت والسكوت، وبعدما كانت القناعات الشعبية بعدم جدوى الاحتجاجات هي السائدة- ما تزال – هذه الأسباب- قائمة وفاعلة، بالرغم من الانتكاسات التي حدثت لاحقاً في أغلب التجارب.

        العنصر الفاعل في هذه الاحتجاجات هو جيل الشباب الذي أحرق الصورة النمطية عنه في أنّه جيل محبط، لا مبالي، غير مسيّس، معنياً بأحلام الخلاص الفردي والهجرة، ليس لديه أهداف سياسية واضحة، فانقلبت هذه الصورة رأساً على عقب مع الاحتجاجات في مصر وتونس والعديد من الدول العربية وكان "عمودها الفقري" من الشباب، فأحدثت تحولاً كبيراً في موقف جيل الشباب تجاه نفسه وموقف الحكومات العربية تجاهه!

       ضمن المعطيات الجديدة يقترح أحد الباحثين (في الكتاب) قراءة المنطقة سياسياً من خلال ب"المقاربة الجيلية" في العالم العربي، بمعنى: أنّ جيل الشباب اليوم بدأ "يتحرك" بوصفه جيلاً له خصائص سيكولوجية وسيسيولوجية وسياسية معينة، يواجه تحديات مشتركة عامة، ولديه أهداف وأحلام معينة، يواجه – في أغلب الدول- تهميشاً سياسياً ومآلات الفشل التنموي، والمشكلات الاجتماعية والأمنية العديدة، فأصبح هنالك ما يجمع جيل الشباب – في المنطقة- ويسهّل عملية تبادل الخبرات والأفكار في الحركات الجديدة.

     الملاحظة المهمة التي نقرأها في الحالات جميعاً هي أنّ الجيل الجديد يتجاوز الاستراتيجيات والأشكال والأدوات التقليدية، يعمل من خارج العمل الحزبي والسياسي التقليدي، ويفضّل العمل الشبكي- الأفقي، على الهيراركي العامودي، وأهدافه مختلفة بصورة كبيرة عن الأجيال السابقة، وطريقة عمله تعتمد بدرجة كبيرة على التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي، فلديه قدرة أكبر وأسرع على الحشد والتعبئة وحملات كسب التأييد، فالطريق أمامه أسهل بكثير إلى تجاوز الحدود التقليدية الأمنية والسياسية وابتكار شعارات وترويج أفكار بصورة لافتة.

     هذا التحول العميق في مفهوم العمل السياسي بين جيل الشباب اليوم والأجيال السابقة أدى إلى انتقال الفعل السياسي والتأثير من الأحزاب الكلاسيكية إلى الحركات الاجتماعية، وبروز مصطلحات مثل "سياسات الشارع" و"الحركات الالكترونية"، و"سياسات السوشال ميديا"، التي أصبح لديها القدرة الفاعلة والمؤثرة في إعادة صوغ وتشكيل المناظرات الوطنية والإعلامية داخل كل دولة من الدول، مما أثّر – بدوره – بدرجة كبيرة على نظريات الاتصال السياسي والجماهيري التقليدية التي ما تزال تدرّس في الجامعات، وخلق فجوة كبيرة بين وسائل الإعلام التقليدية التي تعتمد عليها الحكومات والثقافة واللغة الجديدة التي يتداولها الجيل الجديد على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل التويتر والهاشتاق واليوتيوب وغيرها.

     الخلاصة تكمن في أنّنا أمام جيل جديد من الشباب "وعيه الجيلي" آخذ في التنامي والتطوّر، يشعر بالقلق الشديد وحالة "اللا يقين" تجاه مستقبله، تجاوز الثقافة النفسية والسياسية التي انبثقت من طبيعة العمل السياسي في العقود الماضية، ولديه اليوم استراتيجيات وتكتيكات وخطاب ولغة مختلفة تنزع نحو التغيير والخروج من قفص الخوف والرعب من الاشتباك مع الواقع السياسي.