تثبيت عقوبة الاعدام على منفذ اعتداءات بوسطن

الحياة اللندنية

25-6-2015

12

مَثُل منفذ اعتداءات بوسطن جوهر تسارناييف اليوم (الاربعاء) امام محكمة في بوسطن وثبتت بحقه عقوبة الاعدام خلال جلسة مشحونة بالتأثر كان يمكن للمتهم خلالها ان يدلي بأقواله بعد ضحاياه.

وبدأت الجلسة في الساعة 9,40 (14,40 تغ) واتيح خلالها لأكثر من 20 من ضحايا الاعتداءات او اقاربهم ان يدلوا بأقوالهم قبل ان يعلن القاضي الفدرالي جورج اوتول العقوبة رسميا التي قررتها هيئة محلفين في 15 ايار(مايو).

وكانت والدة كريستل كامبل الشابة التي قتلت في الاعتداءات اول من توجه الى المتهم الذي كان جالسا بين محامييه.

وقال والد اصغر الضحايا سنا مارتن ريتشارد (8 سنوات) "كان في امكانه وقف شقيقه وتبديل رأيه لكنه لم يفعل شيئا لتغيير ما حصل" مشيرا الى انه كان فضل الحكم عليه بالمؤبد "ليتسنى له الوقت لادراك ابعاد" افعاله.

واستمع الشاب الشيشاني المسلم الذي جاء طفلا الى الولايات المتحدة، الى هذه الشهادات من دون ان يظهر اي رد فعل في حين قالت احدى الضحايا ان "الوقت لا يزال سانحا ليظهر ندما".

ولم يتفوه تسارناييف بكلمة طوال محاكمته التي استمرت من الرابع من اذار(مارس) حتى 15 ايار(مايو).

ورغم الشهادات المؤثرة لم يظهر الطالب السابق الذي حصل على الجنسية الاميركية في العام 2012 اي تأثر ولم يعبر عن اي ندم.

وكانت اعتداءات بوسطن (شمالي شرق) اسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى و264 جريحا في 15 نيسان(ابريل) في العام 2013 نتيجة انفجار عبوتين يدويتي الصنع قرب خط وصول سباق الماراتون.