"ربيع الملاعب" في المغرب

علي أنوزلا

 

 

27 نوفمبر 2019- العربي الجديد

أثار حمل شعار "تيفو" ذي طابع فكري وسياسي، في أثناء مباراة الديربي التي جمعت أشهر فريقين رياضيين مغربيين، نهاية الأسبوع الماضي في الدار البيضاء، جدلا كثيرا بشأن الرسالة التي حملها الشعار نفسه، وأعاد النقاش عن العلاقة الملتبسة بين الرياضة والسياسة. "التيفو" أو الشعار موضوع هذا الجدل رفعه أنصار فريق الرجاء البيضاوي في أثناء المباراة مع غريمه التقليدي "الوداد البيضاوي"، وحمل عبارة واحدة هي "غرفة 101"، في إحالة إلى الغرفة في رواية جورج أورويل "1984"، وكانت تحيل إلى زنزانة التعذيب كل من كان يُساق إليها فيعاني من أصنافٍ لا تنتهي من ويلات التعذيب. 

قد يكون مشجعو الفريق الأخضر البيضاوي أرادوا من هذه الإحالة بعث الخوف والفزع في نفوس الفريق الخصم ومشجعيه، وهو الخوف الذي كان ينتاب "ونستون" إحدى شخصيات رواية أورويل، كلما مرّ من أمام الغرفة نفسها أو فكر فيها. ولكن، تأويلات العقل الجمعي ذهبت إلى أبعد من ذلك، وقرأت في هذا الشعار أكثر مما قد يحتمل، فهناك من ربطه مباشرة بموضوع التعذيب الذي أثارته من جديد أخيرا تصريحات ناصر الزفزافي، قائد "حراك الريف" المحكوم عليه بالسجن عشرين عاما نافذا، عندما روى ما تعرّض له هو ورفاقه من تعذيب في أثناء فترة اعتقالهم عام 2017. وثمّة من قرأ في الشعار نفسه إحالة على الوضع العام في المغرب بسبب الخوف والتدجين في المجتمع المغربي اليوم، وهما التيمتان الحاضرتان بقوة في العمل الروائي لجورج أورويل، لدفع المواطن إلى تبنّي تفكير نمطي أحادي، يؤمن بالمسلمات ولا يناقشها حتى "تبدو له كل معتقداته كاذبة ما عدا خوفه"، وهذا هو الغرض من وجود "الغرفة 101" في جمهورية الخوف عند أورويل، وفي كل الأنظمة الشمولية التي ترمز إليها، أي نوع من "غسل الدماغ" الجمعي، حتى يخضع الجميع لسلطة "الأخ الأكبر" صاحب السعادة والمهابة والقيادة الرشيدة والملهمة.
ولكن بعيدا عن "تيفو" ألتراس "الرجاء البيضاوي" وإحالاته الكثيرة وتأويلاته المتعدّدة، لا بد من الوقوف عند ظاهرة أكبر، وهي قضية تسييس الملاعب في المغرب بدرجةٍ غير مسبوقة في تاريخ الرياضة الأكثر شعبية في البلد، فليست هذه هي المرة الأولى التي رفعت فيها جماهير "الرجاء"  

"الملاعب تحوّلت إلى منصاتٍ لتمرير خطابات سياسية واجتماعية تعبر عن هموم فئات واسعة من الشعب"

شعارا له خلفية أدبية، وله أبعاد وقراءات سياسية، فقد سبق للجماهير نفسها أن رفعت "تيفو" بطل فيلم "البرتقالة الآلية"، المستلهم من رواية الكاتب الإنكليزي، أنتوني برجس، وهي أيضا تحكي عن التعذيب الذي يتعرّض له الإنسان، حتى يتحول إلى آلة فارغة من كل تفكير. من دون أن تنسى الأغاني السياسية التي ذاع صيتها، وغنتها جماهير "الوداد البيضاوي" و"الرجاء البيضاوي" و"اتحاد طنجة"، وسارت على نهجهم جماهير فرق كثيرة في المغرب، أصبحت تصنع من الفرجة الرياضية مناسبةً سياسيةً لتمرير خطاباتٍ ذات حمولةٍ سياسية واجتماعية تنتقد الأوضاع السياسية والاجتماعية في المغرب بلغة مباشرة وبسيطة يفهمها عامة الناس.
كتبت عن هذه الظاهرة في "العربي الجديد" تحت عنون "ثورة الألتراس في المغرب"، وهي نتيجة نوع من التراكم الذي جاء منذ هبت رياح "الربيع العربي" على المغرب عام 2011، حيث أصبحت حركات اجتماعية ورياضية كثيرة ترفع شعارات قوية تنتقد الأوضاع السياسية والاجتماعية في المغرب، وتتوجه إلى السلطة والرأي العام في الآن نفسه بلغة مباشرة وعبارات عارية قاسية ونافذة. نحن اليوم أمام تبلور وعي جديد يخرج من مدرجات الملاعب التي غالبا ما استعملتها السلطة في الماضي لإبعاد الشباب عن السياسة وشغلهم بـ "الكورة"، مع كل ما كانت تحيل عليه هذه الكلمة من فراغ وتدجين.
ففي الفترة الأخيرة تعددت رسائل "التيفوات" وكلمات أغاني "الألتراس" في المغرب، إلى درجةٍ  

"حركات اجتماعية ورياضية كثيرة ترفع شعارات قوية تنتقد الأوضاع السياسية والاجتماعية في المغرب"

تحولت معها مدرجات الملاعب إلى منصّات سياسية تفاجئ جماهيرها كل مرة بما هو جديد. لقد بتنا أمام ما يمكن أن تسميتها بداية "ربيع" جديد هذه المرة، اتخذ من المدرجات ساحات وميادين للتعبير عن أفكاره ورفع شعاراته، بعد أن منعت السلطة التظاهر ورفع الشعارات في ميادين المدن وساحاتها، فالشباب الذي تم قمعه في الساحات ومنعه من المشاركة في المسيرات الاحتجاجية، وقبل ذلك حرم من الشغل، ولم يتمكّن من إتمام دراسته وتكوينه، أصبح يجد في مدرجات الملاعب متنفسا للتعبير عما يجول في خاطره، بعيدا عن وصاية الأحزاب ورقابة السلطة وسلطة الإعلام الرسمي، وفي غياب شبه تام لباقي مؤسسات الوساطة الأخرى، بعد أن لفظتها جماهير الرياضة التي تقدر في المغرب بالملايين.
تطرح هذه الظاهرة أسئلة كثيرة مؤرقة، ليس فقط بسبب التحول الكبير في طريقة التفكير لدى شرائح واسعة من المجتمع المغربي، وإنما أيضا في طريقة تصورنا أساليب وآليات تأطير الجماهير التي لم تعد تخضع للقوالب التقليدية نفسها التي يصرف عليها كثير من أموال دافعي الضرائب بلا طائل. ولعل هذا ما دفع السلطة في المغرب إلى التهديد بحل رابطات المشجعين الرياضيين عام 2016، وإن كان المبرّر آنذاك تفشي ظاهرة شغب الملاعب. وكرد فعل على قرار السلطة آنذاك بدأت تظهر في الملاعب ظاهرة الأغاني و"التيفوات" السياسية، ولا يجب أن يكون رد فعل السلطة هو المنع أيضا، لأن من أبدعوا تلك الأغاني و"التيفوات" قادرون على مفاجأة السلطة بقدرتهم على تجاوز كل أنواع المنع والتضييق، كما سبق أن تجاوزوا كل أنواع الاحتواء والتدجين الذي كان يمارس على جماهير "الكورة" لجعلها خاضعة وتابعة، فالملاعب التي كانت تستعمل، حتى وقت قريب، مراكز لـ "تهريب" الشباب وإبعادهم عن السياسة، تحوّلت إلى منصاتٍ لتمرير خطابات سياسية واجتماعية تعبر عن هموم فئات واسعة من الشعب، خصوصا الشباب، وقد آن الأوان للإنصات إليها.