"المعسكر إكس راي".. جوانتانامو بعيون أمريكية تحاول الفهم

بلال فضل- مجلة التقرير الالكترونية

هذا فيلم جميل وجدير بالمشاهدة، ليس فقط لأنه يخوض بشجاعة منطقة ملغومة في مجتمعه، بل لأنه يخوضها برغبة حقيقية في الفهم والتأمل، فلا تشعر وأنت تشاهده أن صناعه راغبون في الظهور حتى بدور المنصف، بقدر رغبتهم في دفع الجمهور للتفكير في ما هو أبعد من العلاقة الإنسانية التي يحكي الفيلم كيف نشأت وتطورت بين حارسة مجندة في سجن جوانتانامو وبين إرهابي مفترض محتجز في السجن، وبرغم أن قصة كهذه تحمل إمكانية الوقوع في فخاخ عديدة سواءا بإستسهال الإدانة أو استسهال الإنصاف، إلا أن الفيلم يتفادى ببراعة الوقوع في هذه الفخاخ التي يمكن أن تنفر المشاهد العادي من متابعته، ليدفعه للبحث معه عن الإنسان الموجود داخل السجانة، والإنسان الموجود داخل المتهم بالإرهاب، وربما لذلك تحديدا يمكن أن تفهم لماذا لم تصاحب عرض الفيلم الذي بدأ في نيويورك هذا الأسبوع بروباجاندا إعلامية لدفع الجمهور لمشاهدة الفيلم في السينما الوحيدة التي بدأت عرضه في نيويورك.

kristen_stewart___fan_poster_camp_x_ray_by_orlovakrap-d6e6d6o

يبدأ الفيلم بمشهد خاطف تدور أحداثه في ألمانيا حيث نرى رجلا ملتحيا توجد في شقته عدد كبير من التليفونات المحمولة يوحي شكلها بشيئ مريب، وحين يبدأ الرجل في أداء الصلاة، نرى من ينقض عليه من الخلف ليقوم بتغميته بغطاء رأس ثقيل، لننتقل بعدها إلى معسكر إكس راي في سجن جوانتانامو الشهير والذي يحمل الفيلم اسمه، لنرى كيف يتدرج استقبال القادمين إليه من حبسهم في الأقفاص الحديدية المفتوحة الشهيرة، وصولا إلى حبسهم في زنازين انفرادية متجاورة داخل عنابر تتعرض للرقابة اللصيقة على مدار اليوم، وقد نجح المخرج والمؤلف بيتر ساتلر في تجربته الإخراجية الأولى في تقديم أجواء شديدة الواقعية لسجن جوانتانامو، تطابق صورته التي عرضت في عدد من الأفلام الوثائقية والبرامج الأخبارية، مع أنه صور فيلمه بترتيب مشاهد السيناريو خلال عشرين يوما فقط، في اصلاحية مهجورة في كاليفورنيا.

نرى السجن وقد وصلت إليه دفعة من الحراس الجدد من بينهم مجندة شابة اسمها كولي تلعب دورها باقتدار مفاجئ الممثلة كريستين ستيوارت بطلة سلسلة أفلام (توايليت) الخيالية الشهيرة والتي نعرف من خلال تطور أحداث الفيلم أنها اختارت وظيفة صعبة كهذه، لأنها قررت أن تخرج من بلدتها الصغيرة المضجرة، لكي يكون لها دور ما في العالم، يقدم الفيلم مشاهد استقبال المجندين الجدد وتعريفهم على مهامهم بشكل واقعي يكاد أن يكون تسجيلي.

Bwoip_aIAAAGrUN.jpg large

حيث نرى القائد المسئول يقول بصرامة للقادمين الجدد “هناك محاولة انتحار كل 3 دقائق، لا تدعوا هذا يحدث في نوبتكم.. بعض هؤلاء محبوسون هنا من 8 سنوات، قبل أن تكونوا في الثانوية.. هذه منطقة حرب، لا تزال، البعض يعتقد أنكم هنا لمنعهم من الهروب، الجدران تتولى ذلك، أنتم هنا لمنعهم من الموت”، لكن صانع الفيلم في نهاية المشهد وبذكاء شديد يضيف لمسة تبرز رغبته في تقديم رؤية مختلفة، من خلال طرح سؤال بسيط يطرحه حارس جديد يستغرب لماذا يرفض قائده وصف الموجودين بأنهم سجناء، ويصر على وصفهم بأنهم “محتجزون”، لتأتي الإجابة بسيطة يقولها الحارس الأقدم كأنها بديهية، “لأن السجناء يخضعون لإتفاقية جنيف، لكن المحتجزين لا”.

تشعر بعدها مباشرة أن صانع الفيلم حريص على ألا يؤكد للمشاهد انطباعا من أنه يقدم المحتجزين بشكل متعاطف معهم، لذلك يختار أن يصور معركة بين رجل ملتحي ضخم البنيان وبين أربعة جنود بينهم الحارسة الجديدة، وهم يقومون بمرحلة تقييده دون جدوى، فيضرب أحدهم ويبصق على الحارسة الجديدة ويقوم بضربها في أنفها لتصبح مدعاة للسخرية بين زملائها، ونرى أن ما حدث لها يدفعها لزيادة حذرها في التعامل مع المحتجزين، خصوصا عندما تكلف بمهمة المرور عليهم بكتب في زنازينهم.

وفي حين تتلقى معاملة عدائية من أغلب المساجين لأنها امرأة، تجد معاملة مختلفة من هذا السجين الملتحي الذي يحمل اسم علي ـ لعب دوره باقتدار الممثل الإيراني بيمن موادي بطل فيلم (انفصال) الشهير الحائز على جائزة أوسكار أحسن فيلم أجنبي ـ لكنه لا يُنادى من الحراس إلا باسم (471) وهو رقم الزنزانة التي يوجد بها، حيث تجده يسألها باستفاضة عن تفاصيل الكتب التي تمر بها على الزنازين، فتكتشف أنها جاهلة بما تحمله من كتب، وتفاجأ به يسألها بإلحاح عن الجزء الأخير من سلسلة هاري بوتر الذي طلبه من إدارة السجن منذ عام ونصف، فلم تتم الإستجابة لطلبه، مع أنه حريص على أن يعرف مصائر أبطال هاري بوتر.

BwojCgWIcAExoOh.jpg large

ويبدأ علي خلال حواراته المتكررة مع كولي في مناداتها بلقب “بلوندي” أو الشقراء، بعد أن رفضت أن تخبره باسمها، لتبدأ سلسلة محاولات منه لإقناعها بأن تتكلم معه، برغم اعتراض زملائه على ذلك، وعندما يفشل في إقناعها بالحوار معه، يتحدث هو بلا توقف حديثا يبدو لها مضجرا في البداية، لكنه بعد ذلك يبدو مثيرا لاهتمامها، وإن نجحت في أن تخفي ذلك خلف قناع حديدي حافظت عليه طيلة الوقت ببراعة.

لكن حالة شعور الحارسة كولي باختلاف هذا المحتجز عن غيره لا تدوم طويلا، حيث نراه خلال إحدى مرات مرورها على الزنازين، وهو يستدرجها بلطف شديد لكي تفتح له فتحة توجد بمنتصف باب الزنزانة، بدلا من أن تقوم بإدخال الكتب عن طريقة صندوق معدني مخصص لذلك، وعندما تفعل ذلك تفاجأ به يرمي عليها كوبا مليئا بالبراز ليشوه ملابسها، وينفجر هو وكل زملائه في الزنازين ضاحكين عليها، في حين يتحرك هو بشكل هستيري داخل الزنزانة صارخا “تعاملوننا كالحيوانات أيها الأمريكان، إذن فنحن حيوانات ولن نتصرف كبشر”، ويبدأ في الشكوى من أنه لم يحصل على أي حق قانوني للدفاع عن نفسه منذ أن تم اعتقاله قبل ثمان سنوات.

Camp X-Ray Movie (3)

وأن بعض الضباط الذين حققوا معه قالوا له أنهم يعلمون أنه برئ لكنهم لا يملكون له شيئا، ووسط ذهول الحارسة مما قام به في حقها، نراها تتذكر أنها وهي تمر على الزنازين شاهدت جميع المساجين يقومون بتغطية المصاحف الموجودة في زنازينهم بمناشف بيضاء، لتستنتج أنهم عندما يقومون بذلك فإن ذلك يعني أنهم سيقومون بالإيقاع بحارس جديد ورميه بفضلاتهم البشرية التي لا يملكون غيرها للإنتصار عليه، لتكتشف أن هؤلاء المساجين يمكن أن يكون بينهم صلة ما برغم احتجاز كل منهم في زنزانة منفردة.

يثأر لكولي زميلها الأقدم منها وهو المشرف على العنبر، والذي نرى فيما بعد كيف نشأت بينه وبينها علاقة استلطاف كادت تتطور إلى علاقة جنسية لولا أن أوقفت هي ذلك في آخر لحظة لكي لا تخالف القواعد المهنية، ونرى كيف ينتقم لها الحارس من المحتجز باستخدام وسيلة مبتكرة هي نقل علي بعيدا عن زنزانته إلى عنبر زنازينه فارغة، ليتم نقله من زنزانة إلى زنزانة كل ساعتين، بهدف حرمانه من أن ينام لمدة أيام وهو ما يدمره عصبيا وجسديا دون أن يتعرض له أحد بالأذى البدني المباشر، وهو ما يصفه زميل لها على استحياء بأنه وحشية، وعندما يرى الحارس المشرف أنها توافق على أن العقوبة قاسية.

يسألها هل تحبين إيقاف ذلك، فتقول بعد تردد “لا اللعنة عليه لا يهمني”، لكننا نراها في نفس الوقت تذهب لقراءة ملف علي، لكي تفهم سر تحول ذلك الشخص الذي بدا لها مثقفا ومختلفا، بل ووجدت في زنزانته أعمالا فنية يقوم برسمها على الورق، وألغاز سودوكو يقوم بتأليفها لتمضية أوقاته الطويلة في الزنزانة، وهو ما دفعها أكثر للتعرف على ماضيه، لكنها لا تجد في ملفه شيئا سوى قيام إدارة المعتقل بمعاقبته كثيرا بعقاب يحمل عنوانا ملفتا هو “عقاب ألفريد هيتشكوك”.

camp-x-ray-kristen-stewart-peyman-moaadi

وعندما تسأل عن ذلك العقاب تعرف أنه يعني تقليص الخدمات والأنشطة للمعتقل إلى أقصى حد لأنه خطير، مما يعني أنه محروم من الخروج للهواء الطلق في أقفاص كما يتاح لبعض المساجين، وغير مسموح له بأن يفعل شيئا سوى البقاء بين جدران الزنزانة طيلة الوقت، فيتكون لديها تصور أن ذلك الكبت الشديد هو الذي جعله ينفجر فيها، وعندما تعبر عن رأيها لزميل لها تثق فيه، تفاجأ به يذكرها أنها تحرس الذين قاموا بتفجيرات 11 سبتمبر، ليفاجأ بها تقول له أن من نفذوا تفجيرات 11 سبتمبر قتلوا هناك وليسوا هنا، فيصعق من ردها ويتهمها بأنها تتحدث كثيرا مع المترجمين المتعاطفين مع المحتجزين والذين ربما أدخلوا الأفكار الخاطئة في رأسها.

ونرى خلال ذلك مشاهد للحياة الخاصة لحراس السجن والطريقة التي يقضون بها أجازتهم في مركب في عرض البحر، وبرغم حرص كولي على قضاء وقت طيب معهم، إلا أن الفيلم لا يقدمها متماهية تماما مع زملائها، لتأكيد اختلافها النفسي عنهم، برغم أن تكوينها الفكري والثقافي شديد البساطة.

camp-x-ray-movie-poster

عندما يعود علي إلى زنزانته بعد انتهاء فترة العقوبة، نرى كيف تحرص على أن تعامله باحترافية ودون جفاء، بل تقول له في لمسة لطيفة ترغب فيها أن تبدي التعاطف معه بأنها بحثت عن كتاب هاري بوتر الذي طلبه فقيل لها أنه لم يصل بعد، وحين يرد لها اللمسة بأن يحاول اعطاءها ورقة بها لغز سودوكو قام بتأليفه، ترفض استلام الورقة فيغضب جدا، ويقول لها أنت تظنين أن هذه الورقة فيها شفرة اتصال لي مع القاعدة مثلا، ويقوم بتمزيق الورقة ورميها في المرحاض قائلا لها بسخرية “طيب ستصلهم الآن عبر المجاري”.

بعد هذه المحادثة يعود ثانية الحوار بينه وبينها بشكل مستفيض من ناحيته طبعا، ومقتضب من ناحيتها، وهو ما يلاحظه رئيسها الذي كان يتودد لها، فيحاول أن يقمع هذه العلاقة التي تقلقه، بأن يجبرها على حراسته وهو يستحم عاريا، لأنه يعلم أن ذلك سيهينه، وعندما تقدم شكوى في زميلها لأنه جعل المحتجز غير مرتاح، يخبرها قائد السجن باستغرابه من موقفها، ويفاجئها بأن زميلها قدم فيها شكوى لأنها تتحدث مع المحتجز بشكل ودود، قائلا لها أنه لا يفهم كيف تتعامل مع هذا المكان بحب، في حين يكرهه هو برغم رتبته الأعلى، لأنه دخل الجيش اقتداءا بجده الذي كان يحارب النازيين، فإذا به تكون مهمته فقط أن يحرس مجموعة من رعاة الأغنام، ويخبرها في نهاية الحوار بأن الشكوى المقدمة فيها ستجعلها تفقد وجودها في المكان في اسرع وقت ممكن.

camp-xray

عندما يتم عقاب كولي بنقلها إلى الدوام الليلي الذي لا يحبه الحراس، تجد فرصة أطول للحديث مع علي، وتفاجأ به عندما يعرف أنها مهددة بالنقل، وقد كانت الوحيدة التي تتعامل معه بشكل إنساني، يحاول الإنتحار بقطعة حديدية حادة صغيرة، وتحاول إثناءه عن ذلك، من خلال حوار بديع مكتوب بواقعية شديدة، وربما لذلك جاءت كلماته مؤثرة جدا من طرفي العلاقة، هي كحارسة يمكن أن يؤذيها قتله لنفسه لأنها لم تقم بواجبها في مراقبته، وهو كرجل يائس لا يرى أنه يقتل نفسه لأنه لا يعتبر نفسه حيا أصلا، فهو يعلم أنه حتى لو تحقق حلمه المستحيل وخرج لن يجد من يتعامل معه بشكل طبيعي.

وخلال حوارهما الذي تحاول إطالته لكي يخرج من شحنته الإنفعالية التي تجعله يصر على قتل نفسه، تخبره لأول مرة باسمها، وتحدثه عن طفولتها بشكل يمتن العلاقة الإنسانية بينهما بشكل ذكي، وتنجح في النهاية في جعله يتخطى اللحظة الإنفعالية التي دفعته لمحاولة الإنتحار، ويعطيها النصل الحاد لتتلامس يداهما لأول مرة بشكل عفوي وسريع، ليس فيه إشارة إلى وجود علاقة عاطفية، بل إلى وجود علاقة إنسانية بين شخصين انتهى بهما الحال هنا لأنهما في حالة حرب لا يمكن إنكارها، ولا يمكن أيضا فهم علاقتهما المباشرة بها.

cdn.indiewire.com

ينتهي الفيلم نهاية شديدة الواقعية، بها إشارة شديدة الذكاء والجمال إلى حوارات الإثنين الطويلة معا، وفي حين تغادر هي السجن بعد أن انتهت مدة خدمتها يظل هو في زنزانته، ليختار مخرج الفيلم وضع تيترات النهاية على مشهد صامت تستمر فيه حالة الرقابة اللصيقة على المساجين من الحراس الجدد، في مشهد ذكي يجعل المشاهد حتى لو كان قد بدأ مشاهدة الفيلم غير متعاطف مع علي، يفكر ليس فقط في حالته كشخص يمكن أن يكون بريئا.

Kstewartfans-3

بل وفي ما إذا كان يمكن أن يكون هناك أبرياء مثله لا يحصلون على حقوقهم في محاكمة عادلة لا تلقي بهم إلى هذا المصير المزري، وتبرئهم إذا كانوا يستحقون البراءة، بل وربما تجعل المشاهد يتساءل ما إذا كان احتجاز هؤلاء في هذه الظروف يمكن أن يمثل حلا من أصله، أقول ربما لأن الفيلم لا يطرح هذا السؤال مباشرة، لكنه يتركه لرغبة كل مشاهد في ان يصل إليه أو يتوقف قبله أو بعده، دون أن يقدم المحتجزين جميعا بوصفهم ملائكة طيبين، فهو يحرص على أن يقدم بعضهم بصورة تتفق مع الصورة الشائعة للمتطرف دينيا، وهي صورة نكذب على أنفسنا لو قلنا أنها صورة نمطية، لأنها موجودة بالفعل في واقعنا، وما يحسب للفيلم أنه لم يكتف بتقديمها وحدها، لكي يرضي جمهوره، بل وحرص على أن يقوم بمراجعة تفاصيل تقديم السجناء مع أحد المراكز الإسلامية في لوس انجلوس لتقديم صورة شديدة المصداقية، لدرجة أنه حرص على وجود نسخ من الطبعات العربية لكتب هاري بوتر وستيفن كنج، وهي تفصيلة بسيطة لكنها تكشف عن الرغبة في الدقة قدر الإمكان.

la-et-mn-sundance-kristen-stewart-001

وبرغم أن الفيلم تلقى ردود فعل نقدية أغلبها رحب به وبأداء بطليه وتميز مخرجه، إلا ان عرضه بالتزامن مع تغطية الإعلام الأمريكي لصعود تنظيم داعش الإرهابي وعمليات قطع الرؤوس التي يقوم بها، جعله لا يلاقي إقبالا في دور العرض الأمريكية، وجعل موزعيه يقررون عرضه على موقع آي تيون في نفس وقت عرضه بسينما آي إف سي المتخصصة في عرض الأفلام المستقلة، لعله يجد فرصة أوسع في التلقي والمشاهدة، ولعل ذلك يجعلك تجد لمشاهدته سبيلا.