مفاوضات حتى الفجر بين النقباء إنتهت بإستبعاد محمد أبو رمان

الثلاثاء ٢١\٠٦\٢٠١١

عين نيوز- خاص-

افضت مفاوضات “الفجر” التي استمرت بين القوميين المعارضين لاقامة معرض صور “سوريا دماء نازفة” والاسلاميين المؤيدين لاقامته الى اتفاق يقضي بالغاء مشاركة الدكتور محمد ابورمان في ندوة تقام غدا على هامش فعاليات المعرض الذي يشتمل على فقرات شعرية وانشادية مساء اليوم.

وكانت نقابة المهندسين الزراعيين قد تبنت اقامة المعرض فيما رفض نقباء قوميون ومستقلون اقامته بحجة عدم موافقة مجلس النقباء على اقامته رغم موافقة رئيس المجلس الدكتور محمد عبابنة للجنة المرأة النقابية على التحضير للمعرض قبل ان يتراجع امام ضغط التيار القومي في النقابات المهنية.

وقد استمر النقاش حول المعرض بين نقيب المهندسين الزراعيين عبدالهادي الفلاحات ونقيب المحامين صالح العرموطي من جهة ونقباء قوميون بينهم نقيب الاطباء احمد العرموطي ونقيب المحامين مازن ارشيدات وعدد من النقابيين القوميين حتى ساعات الفجر، حيث عرض الفلاحات ثلاث خيارات امام القوميين وهي اما ان يطلب حماية المعرض او ان يفتتح المعرض ويقوم القوميون بالاعتداء عليه او ان يتم التوصل لاتفاق وهو ما اختاره القوميون مقابل اقامة المعرض داخل قاعة الرشيد وليس في ممرات المجمع، بالاضافة الى الغاء مشاركة الدكتور ابورمان.

وتحول افتتاح المعرض الذي مر بهدوء الى مهرجان خطابي تحدث فيه نقيب المهندسين الزراعيين عبدالهادي الفلاحات ونائب رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين عبدالله عبيدات ونقيب المحامين الاسبق صالح العرموطي، حيث ادان المتحدثون سلوك بعض انصار التيار القومي الذي اعتبروا انه يتعارض مع موقف النقابات المهنية الوطني والانتصار للشعوب العربية المقهورة قضاياها والمطالب بالديموقراطية وحرية التعبير.

وشارك في حفل افتتاح المعرض امين عام حزب جبهة العمل الاسلامي حمزة منصور والمراقب العام السابق سالم الفلاحات ونقيب الممرضين خالد ابوعزيزة ونقيب المهندسين الزراعيين السابق حسن جبر ونائب نقيب المهندسين ماجد الطباع.